english | français | 官话 | بالعربي | italiano | русский язык | हिन्दी | español | עברית







الإصدار | المشروع | الفريق | الجدول | عن المشروع



إن إستخراج المعادن يعرف كندا، على اراضيها وفي الخارج. ومن حوالي ٢٠٬٠٠٠ منجم في العالم - من أفريقيا إلى آسيا وأمريكا اللاتينية - أكثر من نصف هذه المناجم تحت إدارة كندية. يوظف اقتصاد إستخراج المعادن حوالي ٤٠٠٬٠٠٠ شخص عبر البلد وساهم ب-٥٢,٦ مليار دولار للناتج المحلي الاجمالي للدولة. على الصعيد العالمي، أكثر من ٧٥٪ من شركات إستخراج المعادن العالمية متواجدة في كندا.من المستحيل أن نتصور حجم هذه الإحصائيات، ولكن هذه الأرقام تؤيد مبدأ كندا كبلد ودولة والآن كإمبراطورية دولية لإستخراج المعادن. "ليس فقط القوات الاستعمارية هي التي تحدد الأقاليم" حسب المؤرخة العلمية سوزان زلر، ولكن " هي تنتج إمبراطوريات جدد التي تعيد فرض قوتها في النشر والهيمنة." فقد أصبحت كندا الدولة البارزة لإستضافة قاعدة للموارد ولتشغيل شركات المناجم العالمية. حسب كلام هارولد إنس في ١٩٣٠، " كندا زودت الإقتصاد البريطاني والامريكي عن طريق إستغلال مواردها الوفيرة"، فقد أصبحت كندا الآن إمبراطورية بحقها حيث تستقطب حشد من شركات لإستخراج المعادن التي تعكس قوة كندا وتواجدها في كل أنحاء الكوكب. حيث أن هذه الممارسات تكبر وتزدهر،وتمثيل هذه البيئات المعقدة للإستخراج والإستخلاص يجب أن يتم فحصها وعرضها عبر لغات وطرق جديدة وعديدة ونحن نقترب من قرن الثاني والعشرين.

إن المشروع يفتحف باب لمساءلة عن موضوع إستخراج الموارد والبيئات المعقدة التي تتركز حولها. من الحصى إلى الذهب، عبر الطرق السريعة ولوحات الدارات الكهربائية و إلى كل جانب من الحياة المدنية المعاصرة التي تمشى هذه الموارد. عبر الفيلم والنشر والعرض، مشهد من إستخراج الموارد - من التنقيب في مجال التعدين، إلى المعالجة وإلى البناء ولإستصلاح - قد يكتشف ويظهر كحجر الأساس للحياة المدنية المعاصرة.



المشروع

المشروع هو رد لثقافة كندا وإأقتصادها العالمي المتركز على الاستنقاب والإستخراج. المؤسسات الكندية تشغل ما يقرب ٩٬٠٠٠ مشروع منجمي في العالم في كل دولة على كل قارة على الكوكب. كمبادرة ذات وسائل متعددة، المشروع يكشف إرث الحاضر والماضي لدى إستخراج المعادن من نظرة كندية عبر وسيلتين : أولاً ، عبر فيلم سينمائي وثائقي، وثانياً كتاب فيه مفكيرين من الماضي والحاضر يتحدثون عن إمبراطورية كندا. الكتاب تم تحريره من قبل بيار بلنجر ونينا ماري لستر وفيه عدة من العلماء ومفكرين في مجالات العمارة وهندسة والعلوم والصناعة، والفن والعمل والعمران. سينطلق المشروع في بينالي فينيزيا للعمارة في ٢٠١٦ ومن ثم يتجول في عدة مناطق في كندا احتفالاً بذكرى ال-١٥٠ للإتحاد.



الفريق

فريق العمل يتكون من: بيار بلنجر (أبسيس) ، جنيفر بيشول (مركوري فالمس)، إدوارد برتينسكي، نيكولا د بنسر، رفتر، جوفري ثن، كاثي فليكف، كولن ريبلي، نينا ماري لستر، (بلندفرم)، كلسي بلكول (بلكول ستديس)، كاثرين كروصةٌ (أرت جالري أف ألبرتا)، طرولس برونس، لوكا دلسله (م+ب ستديو)، كريستوفر الطن، زانة ماتسون، حامد بوخمسين، فؤاد فهدي، ألغى سمنفيش، السندرة لي، لندي فسشر، دان تش، جن نغ، اندرو والد، ويا سو.



الجدول

يونيو - نوفمبر ٢٠١٦ (المعرض الدولي)
يناير - ديسمبر ٢٠١٧ (العرض في كندا وأمريكا)



عن المشروع

EXTRACTION هو معرض تم تعيينه من قبل الاتحاد الكندي من تمويل المكتب الفني الكندي (هيئة أسست ١٩٥٧ لتمويل الفنون الحكومية الكندية من قبل وزير الثقافة لنشر وتعزيز التقدير الفني ) .


info@extraction.ca








          



شركاء المشروع



                   







                   


العودة الى الأعلى



©2016 OPSYS / Landscape Infrastructure Lab